Posted by: peribadirasulullah | Mei 5, 2010

Bukti Iraq Telah Di Kristiankan Pada Tahun 2008

صلاة من أجل السلام في العراق

والأمان لمسيحيي الموصل

Upacara kristian untuk keselamatan di iraq yang berpanjangan

https://i0.wp.com/www.bakhdida.com/Letters/shamp08a.JPG

بدعوة من سيادة المطران باسيليوس جرجس القس موسى مطران السريان الكاثوليك في الموصل وتوابعها قامت الجالية العراقية المسيحية في دمشق بساعة صلاة في كنيسة مار يوسف في جرمانا عصر يوم الثلاثاء 21/10/ 2008 من أجل السلام في العراق ومن أجل مسيحيي الموصل. وجاء هذا اللقاء في أعقاب الأحداث المؤلمة التي ألمّت بمسيحيي مدينة الموصل وتهجيرهم القسري من بيوتهم ولجوئهم إلى البلدات المسيحية في نينوى.

https://i1.wp.com/www.bakhdida.com/Letters/shamp08b.JPG

وتضمن برنامج الصلاة تراتيل روحية ومزامير وقراءة فصل من الإنجيل في التطويبات ودور المسيحي إزاء التجربة والاضطهاد ورسالته الأساسية في أن يكون ملحاً للأرض ونوراً للعالم. من النص استلهم من إنجيل متى 5: 3-16 وقد استلهم المطران جرجس كلمته لتشجيع المؤمنين في الثبات والرجاء والإيمان.

كما تضمنت الصلاة طلبات من أجل العائلات المشتتة من مدينة الموصل بسبب التهديد والخوف. ومن أجل نبذ حضارة الحروب لحساب حضارة السلام والتضامن، ومن أجل العراقيين المشتتين بسبب الظروف المضطربة في الوطن العزيز. ومن أجل الأقطار الشقيقة التي تستقبلهم، وتأويهم، ومن أجل شهداء الوطن. ثم ختمت الصلاة بصلاة السهرانة.

https://i2.wp.com/www.bakhdida.com/Letters/shamp08.JPG

وكان فريق من الجالية العراقية المسيحية بدمشق قد أقام قداساً وصلوات مماثلة للنية ذاتها في دير ما موسى الحبشي بجوار النبك – حمص يوم الاثنين 20/10/2008.

وفي عمق رجائنا وإيماننا نطلب ونأمل أن تكون هذه المحنة القاسية التي ألمّت بالمسيحيين العراقيين وفي الموصل خاصة، أن تكون حافزاً جاداً للحكومة العراقية لفرض القانون وإعادة النظام والأمن إلى مدينة الموصل بأكملها، وليس لطمأنة المسيحيين وحدهم. فسلامهم وسلامتهم من سلام وأمن مواطنيهم العراقيين قاطبة.

Gambar serta tulisan yang telah dipaparkan jelas membuktikan kristian telah mendapat lalaun istimewa dari tentera amerika semenjak tahun 2008 untuk mengkristian negara iraq sehingga mereka melakukan  ibadat secara kristian memohon pertolongan tuhan agar iraq diperintah secara kristian.

وبهذه المناسبة نوجه الشكر والعرفان إلى كل الجهات والمنظمات الإنسانية والبلدات المضيفة والكنائس والهيئات، المسيحية والإسلامية، والشيوخ والعشائر والمراجع الدينية، التي ناصرت الإخوة المنكوبين… وليكن هذا التضامن وهذا الالتحام مفتاح المصالحة الوطنية وبناء العراق كله خيمة مشتركة لجميع أبنائه وعدم السماح، لا للإرهاب، ولا للمزايدات السياسية أو الحزبية، أن يكون الشعب لها حقل تجارب.

Mereka beranggapan mereka telah berjaya mengkristian umat Iraq seluruhnya, tetapi sebenar mereka sendiri masih belum  menemui hidayah Allah SWT yang sebenar ( Islam.


Responses

  1. akhir zaman….

  2. Agama Yahudi dan Nasrani sentiasa berusaha sesatkan Umat islam……..Hanya keimanan dan Ketakwan kepada Allah Yang menjadi petunjuk kepada Umat Islam……..


Tinggalkan Jawapan

Masukkan butiran anda dibawah atau klik ikon untuk log masuk akaun:

WordPress.com Logo

Anda sedang menulis komen melalui akaun WordPress.com anda. Log Out /  Tukar )

Google photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Google anda. Log Out /  Tukar )

Twitter picture

Anda sedang menulis komen melalui akaun Twitter anda. Log Out /  Tukar )

Facebook photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Facebook anda. Log Out /  Tukar )

Connecting to %s

Kategori

%d bloggers like this: