Posted by: peribadirasulullah | Oktober 23, 2009

Tentera Amerika yang belum ke neraka

حوالي 17,000 أمريكي أجدع في حرب العراق
هذه الصور التي تتفادى الولايات المتحدة رؤيتها

إن الصور هذه التي اختارتها لكم شبكة فولتير اليوم لتوضح بجلاء التكلفة الإنسانية للولايات المتحدة في حربها الإستعمارية للعراق. كما أننا لايمكن أن نتخيل فظاعة معاناة أبناء بلاد الرافدين وإن قارنناها بهول محتوى هذه النشرة. وبعد أن ألقينا نظرة على صور الجنود الأمريكيين المصابين، والذين ينعمون بغلبة عسكرية ساحقة، نتساءل عن الحصيلة الحقيقية لعدد القتلى يوميا في العراق.


جيمس هوستن، أحد الجنود الذين شاركوا في بيرل هاربور، وفي أحضانه الرقيب مارك كرونك جينيور، في أعقاب الإحتفالات بيوم الجندي القديم في مدينة دالاس، نونبر 2004. الرقيب كرونك كان قد فقد يدا وعينا في العراق، جراء انفجار عبوة ناسفة. صورة أ ب| “دالاس مورنينغ نيوز”، جيمي ماهوني.

ماذا عسى هؤلاء الجنود المشوهة أجسادهم يحسون الآن بعد أن صدقوا أكاذيب رئيسهم جورج بوش، الذي جزم بوجود أسلحة دمار شامل في العراق، وإن لم يتم العثور عليها بعد! ولو حتى بعد تأكيد محققي منظمة الأمم المتحدة لغياب كل مؤشر لوجود الأسلحة هذه، التأكيد الذي لم يكبح جماح قوات الإحتلال ولم يضعف عزمها في غزو العراق.

لقد إتضح بأن الهجمة البربرية الأمريكية كان هدفها الأساسي نهب بترول البلاد. إن المقاومة الوطنية في العراق نظمت صفوفها بالشكل الذي يسمح لها بخوض معركة الإستقلال، واسترجاع السيادة، وخصوصا بالدفاع عن أرواح مقاوميها في وجه المغتصب. في الوقت الذي يرتفع فيه عدد الحركات السلمية يوما بعد يوم، للتذكير بأن هذه الحرب النيوكولونيالية لاشرعية لها، وأنها لم تبرر من طرف الأمم المتحدة.


أطباء الجيش الامريكي يقدمون الإسعافات الأولية لعنصر من المارينز تم استهدافه.

Click this bar to view the full image.


جندي يروض ساقه المجبرة.


الجندي براندون إيريكسون فقد جزءا من ساعده حين هوجم موكبه العسكري من قبل المقاومة العراقية. براندون طالب في شعبة العلوم السياسية بجامعة داكوتا. 5 غشت 2004. الصورة| كراي والن، المصدر “أسوشيايتد بريس” عبر “كرايبتوم”.

الجندي براد كينيدي بصدد ترتيب معداته التجبيرية، 25 غشت 2004. صورة أب|الكلاريون-ليدجر، ج.د. شفالم.

الجندي جيمس آي رايت (على اليسار) يؤدي التحية لبقايا الرئيس رونالد ريغن إبان جنازة الرئيس السابق، 10 يونيو 2004. رايت فقد يده في حرب العراق. المصدر “أسوشيايتد بريس” عبر “كرايبتوم”.

الجندي روبرت جاكسون (على اليمين) فقد ساقيه في العراق. كما يبدو جورج بيريز (على اليسار)، مظلي في فرقة المشاة رقم 504. صورة ستفاني بروس، المصدر “أسوشيايتد بريس” عبر “كريبتوم”.

لانس شيلينغ فقد ساقه اليمنى وأصيب بجروح بليغة في يده اليسرى جراء أحد الإنفجارات. صورة ماكس بيشيرر،” نيويورك تايمز”.

Click this bar to view the full image.

ألان دويل رفقة إبنته الصغيرة. المصدر “أسوشيايتد بريس” عبر “كريبتوم”.

Click this bar to view the full image.

جندي تبدو على وجهه بعض الجروح.

مارينز أبتر.

خوسيه مارتينيز، 20 سنة, في زيارة إلى المركز الطبي العسكري “بروك” في سان أنطونيو، 5 نونبر 2003. مارتينيز تعرض للحريق على مستوى الوجه وفي مناطق أخرى من جسده. كان ذلك خلال تعرض شاحنة مؤونة كان على متنها لهجوم من قبل المقاومة العراقية. صورة إيريك كاي، المصدر “أسوشيايتد بريس”.


جندي معاق جراء أحد الإنفجارات

مارينز فقد عينه جراء أحد الإنفجارات.

الرئيس جورج بوش في زيارة لأحد المصابين في المستشفى العسكري.

ولكم مني جزيل الشكر فراس الحلو


Tinggalkan Jawapan

Masukkan butiran anda dibawah atau klik ikon untuk log masuk akaun:

WordPress.com Logo

Anda sedang menulis komen melalui akaun WordPress.com anda. Log Out /  Tukar )

Google photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Google anda. Log Out /  Tukar )

Twitter picture

Anda sedang menulis komen melalui akaun Twitter anda. Log Out /  Tukar )

Facebook photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Facebook anda. Log Out /  Tukar )

Connecting to %s

Kategori

%d bloggers like this: