Posted by: peribadirasulullah | September 16, 2009

KAPAL TITANIC YANG TENGGELAM

غزة-دنيا الوطن
دشنت لأول مرة في 31 مارس 1911م.

* ميناء تسجيل – ليفربول، إنجلترا.
* تاريخ التسجيل: 24 مارس 1912.
* رقم السفينةِ الرسميِ: 131,428

غرقت في أول رحلة لها من لندن إلى نيويورك بأصطدامها بجل جليدي عند الموقع 41°44′ شمالا و 49°57′ غرب وكان على متنها 2201 راكب. فقط 711 شخص نجوا بينما 1490 لقو حتفهم. لحسن الحظ، التايتانك لم يكن على متنها في ذلك الوقت حمولتها القصوى و هي 3547 شخص.

الجبل الثلجي الذي ضربة التايتانك كان صغيرا جدا بالمقارنة مع الجبال الجليدة الأخرى. الناجون من التايتانك خمنوا بأنّ إرتفاعه كان لا يتجاوز حوالي 100 قدم فوق الماء. مما يعني بأن الجبل الثلجي يمتد 500 قدم تحت السطح.

حقائق غريبة

* لم يكن هناك قطط على ظهر التايتانك. كانت العادة وضع القطط على متن السفن كشكل من أشكال الحظ السعيد. و طبعا للسيطرة على القوارض.
* طول التايتانك تقريبا مساوى لطول مبنى إمباير ستيت.
* تصميم تايتانك يتضمن ثلاث مداخن .المدخنة الرابعة في نهاية السفينة أُضيفت فقط لجعل منظر التايتانك أكثر قوة. و تم بعدها إستغلاله كمنفذ للهواء.
* لم يدعى أحد أبدا بأن التايتانك كانت غير قابلة للغرق. الإقتباس، غير قابلة للغرق أخذ خارج السياق. ففي عام 1911، نشرت مجلة بناؤا السفن مقالة تصف بناء التايتانك. و ذكر في المقالة بأنه عند إغلاق الأبواب المضادة للماء، ستصبح السفينة “غير قابلة للغرق من ناحية عملية”.
* العديد من المسافرين لم يكن يفترض من الأصل أن يسافروا على التايتانك. بسبب وجود إضراب، كان كميات الفحم شحيحة. هدّد هذا النقص بإلغاء رحلة تايتانك الأولى مما أجبر خط النجم الأبيض الملاحي لإلْغاء السفر على سفينتي أوشانك و أدرياتك و تم تحويل الفحم إلى التايتانك، طبعا مع الركاب.
* قبطان السفينة سميث كان يخطط للتقاعد بعد رحلة التايتانك الأولى.
* كان يمكن سماع صافرات التايتانك من مسافةْ 11 ميلِ.
* حملت التايتانك 900 طن من الأمتعة والبضائع.
* كان إستهلاك التايتانك اليومي من ماء الشرب 14,000 غالون.
* إستهلاك الفحمِ اليومي: 825 طن.
* صممت التايتانك لحمل ما مجموعه 48 قارب نجاة.
* حملت التايتانك 20 قارب نجاة، و ذلك لإفساح المجال لرؤية البحر بصورة أفضل للركاب. كما حملت 3560 سترة نجاة. ستر النجاة صنعت من الجنفاص والفلين.
* العشرون قارب نجاة التي إستبقيت على سطح التايتانك، كانوا أصلا أكثر مما توصي به التعليمات و القوانين في ذلك الوقت، كان الهدف منها نقل الركاب بين السفن ذهابا و إيابا في حالة حدوث مشاكل، لم يتوقع أحد غرق سفن الركاب بهذه السرعة، كان هنالك دائما وقت لوصول سفن أخرى و إنقاذ معظم الركاب قبل الغرق.

سعر التذكرة في 1912

* الدرجة الأولى: 10,350$ (سعر أفضل جناح في الدرجة الأولى)
* الدرجة الثانية: 1,700$
* الدرجة الثالثة: 30$

الأدب
في 1898 (14 سنة قبل مأساة تايتانك)، مورغان روبرتسون Morgan Robertson كتب رواية أطلق عليها أسم العبث Futility. كانت هذه الرواية الخيالية تدور حول إصطدام أضخم سفينةِ بنيت على الإطلاق بجبل جليدي و غرقها في المحيط الأطلسي في ليلة باردة من ليالي أبريل. كان أسم السفينة في الرواية تايتان Titan و أعتبرها في بداية الرواية غير قابلة للغرق.


Tinggalkan Jawapan

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Tukar )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Tukar )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Tukar )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Tukar )

Connecting to %s

Kategori

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 2,410 other followers

%d bloggers like this: